مرحبا بكم في منتداكم فراتنا الجميل ونتمنى منكم المشاركة واغناء المنتدى بآراءكم وأفكاركم

مع تحيات أسرة الجميل

عزيزي الزائر يشرفنا الأنضمام الى اسرة فراتنا الجميل

(- تحسين الأشرم -)



 
البوابةالرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 « ها.. قد عدنا يا صلاح الدين مرة ثانية»‏

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
تحسين الأشرم

avatar

عدد الرسائل : 1070
تاريخ الميلاد : 26/10/1964
العمر : 53
السٌّمعَة : 21

مُساهمةموضوع: « ها.. قد عدنا يا صلاح الدين مرة ثانية»‏   أبريل 17th 2011, 14:33

[font=Arial Black]
عندما دخل الجنرال غوابه قائد الحملة العسكرية الفرنسية إلى دمشق، بعد مرور عشر ساعات من انتهاء معركة ميسلون الخالدة، التي جرت بتاريخ 24 تموز عام 1920،

والتي أسفرت عن مصرع94 جندياً فرنسياً، وثلاثة ضباط من الغزاة، بالإضافة إلى سقوط أكثر من 200 جريح فرنسي، وكما هو معروف... فقد استشهد وزير الحربية البطل يوسف العظمة أثناء هذه الملحمة الوطنية المشرفة، وهو بين جنوده والمتطوعين السوريين.‏

وتابع الجيش الفرنسي المعتدي المجهز بالأسلحة الحديثة من مدفعية ثقيلة ودبابات وطائرات، سيره إلى دمشق التي خيم عليها الذهول.‏

وهنا أراد كبير جنرالات فرنسا الجنرال غورو المتعطش إلى سفك الدماء، دخول دمشق بصورة استفزازية واستعراضية معاً، كأنه لا يصدق أن دمشق قد أضحت أسيرة ليل الاحتلال، فجهز عربة مذهبة تجرها الأحصنة لهذه الغاية، فكان له ما أراد، دون أن يقدر العواقب الوخيمة القادمة، بما فيها محاولة اغتياله على طريق دمشق القنيطرة، حيث قتل مرافقه العسكري وأصيب هو وسائق سيارته، بتخطيط من المجاهد السوري أحمد مريود، قائد ثورة الجولان وجنوب لبنان وشرق الأردن كما كان يسمى.‏

ويكتب الجنرال غوابه في دفتر مذكراته الذي كان يرافقه في تنقلاته العسكرية:«أنا إذن في دمشق.. إن هذا الاسم كان يمثل لي شيئاً أسطورياً وخرافياً، كنت أسمع اسم دمشق من أسرتي وأنا بعد في سن الطفولة، سأنتقم لك ياجدي العزيز من أحفاد الرجال الذين أسروك خلال الحروب الصليبية الثانية عام 1147م.‏

أما الجنرال المتغطرس غورو فقد دخل إلى دمشق، وهو في حالة هذيان لا يلوي على شيء، واتجه إلى مكان ضريح البطل صلاح الدين الأيوبي، القريب من الجامع الأموي الكبير، وحين شاهد الضريح الغافي على أمجاد البطولة الحقة وألق الفخار، أشار بيده اليسرى لأن يده اليمنى مبتورة، وهو يخاطب الضريح بصوت عالٍ يشبه فحيح الأفاعي:‏

« ها.. قد عدنا يا صلاح الدين مرة ثانية»‏

وركل الضريح بقدمه إمعاناً منه في التشفي والانتقام الرخيص.‏

إلا أن استمرار الغضب الشعبي المتصاعد على كامل الخارطة السورية، أدى في نهاية المطاف إلى حصول سورية العربية على استقلالها التام، وخروج القوات الأجنبية منها في نيسان عام 1946، ولم يحدث هذا الحدث الجلل إلا بفضل المقاومة المسلحة، وتضحيات الشهداء الأبرار الذين سقوا، وهم عطاش بدمائهم الطاهرة شجرة الاستقلال المباركة، فتفتحت شقائق النعمان وأينعت الحرية.‏
تحية التقدير والوفاء والإكبار للذين سقوا بدمائهم تراب الوطن، وعززوا في ذاكرة الوطن الجماعية، شرف التضحية والعطاء اللامحدود، لتحيا أمتهم وتجلس على مائدة الحضارة الإنسانية دون شعور بانعدام الوزن أو الوهن النفسي.‏
[/fon
t]


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sef100@myway.com
صقر قديم
فراتي نشط
فراتي نشط
avatar

عدد الرسائل : 497
تاريخ الميلاد : 21/03/1962
العمر : 56
السٌّمعَة : 1

مُساهمةموضوع: رد وتحية    أبريل 17th 2011, 15:53

الاخ والصديق تحسين الاشرم ...
بدايتا ابارك لاهلنا في سوريا ذكرى الاستقلال واستشعر معهم معنى الاستقلال الذي اطاح بالاعداء ...
واحي كل الشهداء الذين اذرفوا دمائهم من اجل حريتنا واستقلالنا من العبودية والاستعمار ...
وللمقبور غورو اقول .. بعد هذه السنين ها انت تسكن في مزبلة التاريخ دون ان يعرفك احد او تنال التقدير من احد
اما ابطالنا فلهم الخلود وها هم يعرفهم الاعداء قبل الاصدقاء خالدين مخلدين مرضيين عند الله سبحانه اعد لهم جنات النعيم
وجلال وكبرياء وتقدير في الدنيا والاخرة ... فمن لايعرفك ياصلاح الدين ..
تحية كبيرة لك الاخ تحسين ودمت بود
صقر قديم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تحسين الأشرم

avatar

عدد الرسائل : 1070
تاريخ الميلاد : 26/10/1964
العمر : 53
السٌّمعَة : 21

مُساهمةموضوع: رد: « ها.. قد عدنا يا صلاح الدين مرة ثانية»‏   أبريل 17th 2011, 16:28


تحية للعزيز والصديق والأخ أبو الوليد :

بداية علينا أن نقف وقفة إكبار وإجلال لشهداء شعبنا العراقي والعربي الذين عبدوا طريق الحرية بدمائهم الطاهرة وأناروا الدرب لمسيرة النصر على المحتل ورموزهم واضعين ثقتنا يسبحانه وتعالى ليدخلهم جنات الفردوس من أوسع أبوابها
وأني مستبشر بالنصر القريب ....
ارجوه سبحانه الاّ يخيبَ لي .......... ظنا فحسبيَ ما أرجوه في الله

راجين من المولى أن نفرح قريباً بخروج المحتل من عراقنا الحبيب وأن تبقى قوية منيعة
مساندة ....لكل الأشقاء العرب كما عهدناها ...

تقبل تحياتي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sef100@myway.com
 
« ها.. قد عدنا يا صلاح الدين مرة ثانية»‏
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: &&& فراتنــــــــــــــــــــــــــــــــــــا الجميــــــــــــــــــــــــــــــل :: * المنتــــــديات العامة :: معالم وأحداث تاريخية-
انتقل الى: