مرحبا بكم في منتداكم فراتنا الجميل ونتمنى منكم المشاركة واغناء المنتدى بآراءكم وأفكاركم

مع تحيات أسرة الجميل

عزيزي الزائر يشرفنا الأنضمام الى اسرة فراتنا الجميل

(- تحسين الأشرم -)



 
البوابةالرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المفكرة الواعدة : أروى عزّ الدّين يحيى / تونس /

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
تحسين الأشرم

avatar

عدد الرسائل : 1070
تاريخ الميلاد : 26/10/1964
العمر : 53
السٌّمعَة : 21

مُساهمةموضوع: المفكرة الواعدة : أروى عزّ الدّين يحيى / تونس /   يونيو 11th 2011, 12:36

بين مدن ومدن

رحت أقتنص الذّكريات ، فمررت على مدن وتجاهلت مدنًا , حللت بمدن النّسيان ، ثمّ عرَّجت على مدن الحبّ لكنّي تذكرت مدن الشّوق ، تذكرت زمن الرّباط , بل لازلت أرابط إلى أن يأذن لي ربّي.
مدن الشّوق هذه وُلوجُها أصعب بكثير من ولوج مدن الحبّ , أغبط الوالجين وإلى أن يحين ميعاد ولوجي بإذن الله أقول للوالجين : عرفتم فالزموا.
ليس الرّباط على الأسوار كالولوج إلى ما وراءها , تختلف المراتب .
تستدعيني الدّموع وأنا أرابط على أسوار مدن الشّوق ، فأسوارها دموع وولوجها خشوع ، والعيش فيها مقام مرفوع.
مدن الشّوق ليست ذكرى ؛ بل هي أمل أرابط من أجله .
هكذا حالي بين مدن ومدن .. أعرّج على واحدة وأختار أخرى ؛ ولكنّ قلبي لا يريد غير تلك المدن .
أتخيّل المشهد بعين قلبي , لو ولجتها ما يكون منّي يا ترى ؟!أسجود أم إغماءة و دموع ؟!

وبعدها أحمد الله حمدًا لم يحمد مثله الأوّلون ولا الآخرون بعد رسول الله وأصحابه الكرام وتابعيهم من يوم خلق الدّنيا إلى يوم الدّين ...

فأستشعر الملائكة سلام الله عليهم يسارعون في كتابتها وأنا أتوق للقاء ربّي حتى يسألني ربّي حبيب قلبي سبحانه فيم قلتها ؟ فأقول : أي ربِّ ... أنعمت عليّ بالإسلام وقد حُرم منه من حُرم ، أفلا أكون عبدًا شكورًا ؟!

أفلا أحمدك حمدًا يليق بجلالك وعظمتك غير أنّي لا أوفيك من حقّك شيئًا سبحانك .
يا الله يا حبيب قلبي لو رميتني في النّار لأخبرنَّ أهل النّار أنّي أحبّك يا أكرم الأكرمين .

الرّباط على مدن الشّوق


أشعر أنّ رباطي على أسوار هذه المدن ليس كرباط الآخرين حقّا ...

كيف يكون حال مرابط عاصٍ والمرابطون الّذين يقولون عن أنفسهم أنّهم مرابطون لا أظنّهم كذلك ..

يرون أنفسهم مقصّرين وهكذا هو الأمر مع الله إذ يجب أن نرى كلّنا أنفسنا أنّنا مقصّرون على ما فرّطنا في جنب الله... لكن أولئك ولجوا المدن...مدنَ الشّوق وشوقهم يزيدهم نورًا ، وهم ذاتهم أصبحوا نفحات ؛ ولكنّ المرابطين ليسوا بنفحات بل يُصيبهم من الوالجين نفحات إن صحبوهم ...
لا أدري كيف أوضح الأمر ...

لعلّكم تقولون عنّي أنّني أتفلسف ؛ لكنّي أرى المشهد بعيني كما أرى يدي الآن...

أتعرفون ما الّذي يبكيني وأنا أكتب هذه الكلمات ؛ بل وأنا أتكلّم عن مدن الشّوق ؟!!

ما يبكيني أنّي أتحرّق شوقًا للولوج . هذا الشّوق علّمني التّفكّر في خلقِ " الإنسان " لو أنّ الجبال كلّفت بحمل الأمانة ، لو أنّ غير خلقٍ تحمّلها .. هل يُطيق الشّوق ؟! ..
علمت أنّ التَّأمل تألُّم غير أنّ الدّار دار عَمَلِ لا عِلْمْ...

لا أدّعي أنّ روحي لا تطيب بهذا ولكن هناك شعور قويّ يجتاحني يجعلني أتألـّم.
أفرح بصحبة الطيّبين والصّالحين الّذين أعطانيهم ربّي ؛ لكنّي أرى علاقتي بهم سَبْقًا ...
أجد نفسي في سبق لأنّي أعلم جيّدًا أنّني مقصرة ... عقلي يذكّرني بها دائمًا ويقول لي: على قدر السّبق هنا يكون السّبق هناك... ويكاد يقتلني بها...

إلى أمّي

أمّي من أجلك لا أحبّ كلمة سفر و غربة ، من أجلك أنسى كلّ الدّنيا ز

أمّي أفتخر بك كما لم يفتخر أحد يومًا بأمّه .

أمّي هل تذكرين ذلك اليوم الذي قلتِ فيهِ أنّك فخورة بي ؟

تلك الكلمات في ذلك اليوم لم تكن مجرّد كلمات ؛ بل شيء لا يمكن وصفه زلزل أركاني ، وزادني خوفًا عليك وتعلّقا بك ؛ لأنّي أيقنت أن العالم لو رفضني بأسره فأنت وحدك من ستفتحين لي ذراعيك .

أمّي يا حبيبة قلبي ... لو لم يكن كلّ شيء مكتوبًا علينا و تمام الإيمان الرّضا لقلت : إنّي ندمت على الزّواج لأنّي لا أريد ان أبتعد عنك أكثر من ذلك...
أخجل حقًّا من دمعك يا أمّاه ..

إلى شريك حياتي

أودّ ترجمة كلّ المعاني إلى الفرنسية لأنّك لا تفهم سواها ، و حتّى وإن ترجمتها فلن تفي لغتك حقّ لغتي فهي أسمى اللّغات ، و تتسامى على جميع التّرجمات .

ربما سأحاول يومًا تمرير بعض المفردات الّتي ترضي انتظارك كلّ هذه السّنوات ، يا من تعيش برتبة شريك حياتي .

أعلم أنّك تحاول حفظ بعض كلمات معرّبات ؛ لكنّك كالعادة تفسدها بنطقك الّذي يشبه نطق صغير في أولى المحاولات .

يضحكون عليك لكنّني أفخر بك لأنّك تبذل كلّ المجهودات.

أشكر مجهودك يا شريك حياتي ، ولا تخف سأنصّبك ملكًا على قلبي طول الحياة إلى نهاية عمري إلى إعلان مماتي ...
يا شريك حياتي أهتمّ لما تقول فلا تحزن .

أنا فقط أملّ التّكلم بغير لغتي ، و أتمنّى أن تشاركني أفكاري و كلماتي .

كلّما مررت على كلماتي و أشعاري و خواطري و ثرثراتي أتنهّد و أقول : لو أنّك تفهم لغتي لو أنّك تستشعر المشاعر بالعربيّة فلا أظنّ العشق يُصنع بغير لغة العرب، لغة لو تعلّمتَها تنسى بها جميع اللّغات.

لا يشعر المرء بقيمة الشّيء إلّا عند فقده .

أخاف فقدك يا لغتي حقًّا.. وأشتاقك وأنا أتكلّم بك .

عروبة

أردت ان أبوح لنفسي عن تلك الخضرمة الّتي يعيشها العربيّ ، ربما هو عربيّ لكنّه يختلف بكلّ استيعاباته عن العربيّ الحقّ .

تؤلمني تلك الاختلافات الجوهريّة ...

نعم هي كذلك ؛ لأنّها لا تبرّر انسلاخ الإنسان من هويّته وتقمّصه لشخصيّة لا تشبه بأيّ وجه من الأوجه عالمه الأوّل والأخير .
كم تداعت الأقلام على الأوراق , لكن ماذا عن تلك الحقيقة ؟ حقيقة شعب تختزله الرّوايات والأساطير وتردّدات الصّوت عبر الأزمنة .

البعض يردّد على مسامع الآخر : أنَّا العرب ... وأنَّا الحضاره ... وآخر يخفيها خشية العار والمهانة .
سيّان الأمر بين هذا وذاك , فإن أشاد بعروبته فهو لا يكرّس لها التّغيير والتّطوير ، وإن أخفاها
فهو يقتلها لا محالة .

نور وبصيرة

من الممتع أن تتّخذ أسلوبًا في الحياة ... حتّى إذا ما حقّقت به أحلامك أصبح منهاجًا ، والمنهاج إن كان محكمًا فاعلم أنّه نور لك وبصيرة .

أنا اخترت

كنت أنظر إلى العالم من خلف بلّور نافذتي وكنت أراه جميلًا..كم كان في أبهى حالاته خلال فصل الشتاء حيث زخّات المطر تنهمر ملبّيّة نداء الأرض ؛ لكن ذات يوم استدعتني إحداهنّ في لحظة واحدة لرؤية العالم دون نافذة وليت عمري لم تفعل ذلك . لقد حطّمت كلّ الصّور الجميلة التي كنت أراها ؛ بل أنشأت صورًا أخرى مكانها , لقد أدمتني اللّوحات التي تكسّرت وشوّهت معالم قلبي الحزين.
دخلت مرة أخرى وأغلقت الأبواب , اليوم لم أعد أرى العالم إلا من خلف بلّور نافذتي ومن خلال السّتائر ... نعم أنا اخترت ذلك ... اخترت رؤيته من خلال مشاهد ضبابيّة ... ذلك أفضل لقلبي الجريح علَّه يبرأ ...

زمن الرّحيل

أوراقي , دفاتري , كتبي و زمن الرّحيل..

أوصيك يا زمن الرّحيل بكلماتي خيرًا فهي كلّ ما كسبت في دنياي هذه. ليس الغياب غياب جسد بل غياب روح تاهت بين الذّوات..
أجمع حقائبي كما لم يجمع أحد حقائبه من قبل فتستدعيني الدّموع ؛ بل أنا من يستدعيها .
يا زمن الذّهاب وزمن الغياب لا تنتظر منّي ولاءً فلعلّ موارتي التّراب خيرٌ من غربتي عن الأحباب.
حدّثني زمن الرّحيل فأدمى فؤادي ، وزاد سهادي ؛ فغادرت نومي إلى الأبعاد إلى حيث أنسى أنّني مفارقة...

أروى عزّ الدّين يحيى / تونس /


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sef100@myway.com
محمد داود شخلها
فراتي نشط
فراتي نشط
avatar

عدد الرسائل : 672
تاريخ الميلاد : 05/02/1972
العمر : 46
السٌّمعَة : 6

مُساهمةموضوع: رد: المفكرة الواعدة : أروى عزّ الدّين يحيى / تونس /   يونيو 13th 2011, 18:10

أبو وسام الغالي
ماشاء الله تبارك الله
الله يحميك منين جبت اسم هالمفكّرة صاحبة الكلمات الرقيقة والمعبّرة
فبالرغم من الكمّ الهائل من الكتب التي قرأتها وما زلت أقرأ
لم يمر أمامي يوما" اسمها
ولكنك وكما عودتنا دائما" تخرج لنا على صفحة المنتدى بمواضيع جديدة وجميلة







دمتم لنا وللمنتدى وتقبل مروري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تحسين الأشرم

avatar

عدد الرسائل : 1070
تاريخ الميلاد : 26/10/1964
العمر : 53
السٌّمعَة : 21

مُساهمةموضوع: رد: المفكرة الواعدة : أروى عزّ الدّين يحيى / تونس /   يونيو 15th 2011, 20:08


الأخ العزيز محمد داوود

نعم الحمد لله الذي أنعم علينا بهذه الشبكة العنكبوتية
والذي قدر لنا أن نتعرف ونقرئ لأفكار واعدة
استفدنا منهم الكثير ولاأشعر بحرج حين يعجبني موضوع
أو أجد فيه الفائدة من نقله ....

اشكر مرورك الجميل لك كل الود




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sef100@myway.com
اروى عزالدين



عدد الرسائل : 1
تاريخ الميلاد : 24/04/1983
العمر : 35
السٌّمعَة : 0

مُساهمةموضوع: رد: المفكرة الواعدة : أروى عزّ الدّين يحيى / تونس /   نوفمبر 12th 2013, 05:51


السلام عليكم 

سعدت كثيرا بتواجد كتاباتي هنا  وسعدت اكثر لأنها نالت اعجابكم 

شكرا على النقل بأمانه مع ذكر كاتبها ,,,

لكم كل الإحترام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تحسين الأشرم

avatar

عدد الرسائل : 1070
تاريخ الميلاد : 26/10/1964
العمر : 53
السٌّمعَة : 21

مُساهمةموضوع: رد: المفكرة الواعدة : أروى عزّ الدّين يحيى / تونس /   ديسمبر 13th 2013, 05:38

بل نحن سعداء أكثر بتواجدك على صفحات المنتدى وكلماتك مصابيح متناثرةأضاءت فراتنا الجميل ونتمنى تواجدك الدائم معنا وهذا شرف عظيم لنا
دمت بكل خير


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sef100@myway.com
 
المفكرة الواعدة : أروى عزّ الدّين يحيى / تونس /
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: &&& فراتنــــــــــــــــــــــــــــــــــــا الجميــــــــــــــــــــــــــــــل :: * المنتـــدى الثقـــافي :: منتدى الخواطر-
انتقل الى: